10 أمور تجعل الببغاء سعيداً

23/05/2017
شارك

“مرحبا”، “أهلا وسهلاً”، “مع السلامة”.

قد تكون سمعت إحدى هذه العبارات من ببغائك أو من ببغاوات أصدقائك. فالببغاوات طيور متكلمة، قادرة على تقليد كلام الإنسان وحتى أصوات الحيوانات الأخرى. لذا من الممتع جدًا تربية ببغاء في المنزل، إذ يمكنك الحصول على ثمرة ذلك بشكل واضح عندما يرحب بك حال قدومك، أو يناديك باسمك فور رؤيته لك.

 

هل تعلم أن بعض أنواع الببغاوات لديها نفس التركيب العاطفي لطفل في الخامسة من العمر؟

إن المحافظة على ببغائك سعيدًا وبصحة جيدة يعتبر وظيفة بدوام كامل. هذه المخلوقات الذكية تحتاج لعناية خاصة لتصبح سعيدة. فيما يلي 10 أمور عليك معرفتها ليصبح من السهل عليك العناية بها، ولتجعل حياتها أكثر غنى وأكثر سعادة.

 

1- طعام صحي ومتنوع

إن توفير غذاء صحي ومتنوع للببغاء هو أمر مهم جدًا، فالببغاء يحتاج إلى الكثير من الخضروات والفواكه المتنوعة بالإضافة إلى الحبوب والبذور، والأطعمة الجاهزة التي تحتوي على مزيج متنوع من الفواكه والخضار. هذا التنوع مهم ليس فقط لصحته الجسدية، بل لتحفيزه الذهني كذلك. من الجيد إضافة بعض المكملات الغذائية، كما يجب أن تتجنب الأطعمة الضارة التي قد تكون سامة للببغاء مثل الشوكولاتة والأفوكادو والفاصوليا غير المطبوخة.

 

2- قفص واسع

تأكد من أن حجم القفص لا يقل عن 18*18*18 بوصة. إذ أن الببغاوات تحتاج إلى مساحة مناسبة للحركة، كما يجب أن يستوعب القفص أوعية الطعام والألعاب التي تسمح للببغاء بممارسة الرياضة.

 

3- النظافة من الإيمان

البيئة غير النظيفة تتكاثر فيها الجراثيم والبكتريا التي تسبب الضرر للبغاء، فهي حساسة جدًا للبيئة التي تعيش بها. لذا احرص على تنظيف القفص والبيئة المحيطة به مرة كل أسبوع على الأقل، ولا تستثني من ذلك أوعية الطعام والماء، وإذا لاحظت أي من علامات المرض لدى الببغاء خذه إلى الطبيب البيطري فورًا.

 

4- وقت الفسحة

الطيور الحرة في الطبيعة تقوم بجميع التمارين الجسدية التي تحتاجها عن طريق الطيران بحثًا عن الطعام، أو للهروب والبقاء آمنة من الحيوانات المفترسة. ومهما كان القفص كبيرًا إلا أنه لن يسمح بالتحفيز الجسدي والعقلي الكافي لببغائك، لذا حاول تخصيص وقت تخرج فيه ببغاءك من قفصه ليحظى ببعض الحرية خارجه، مما يسمح له بالحركة وتمرين جسده لبعض الوقت. اسمح له بالطيران في منطقة مغلقة، فهو بحاجة ليرفرف جناحيه ويتأرجح ويتسلق كذلك وإن كان ريشه مقصوصًا.

 

5- نقفز نلعب

يحتاج الببغاء إلى مجموعة متنوعة من الألعاب والعصي الخشبية الشبيهة بأغصان الأشجار كي يقف عليها ويتنقل من واحد لآخر داخل القفص. أيضا تعتبر الأراجيح الخشبية لعبة مسلية للببغاوات، حيث تحاكي تجربة الوقوف على الأشجار. إن الطيور كالأطفال تماما، فهي تشعر بالملل من الألعاب القديمة، لذا لا بأس من مفاجأتها بلعبة جديدة من وقت لآخر.

 

6- شمس الشموسة

كل ما يحاكي البيئة الطبيعية للببغاء فهو ضروري لصحته، وكونه كائن نهاري، فإن التعرض للضوء مهم جدا له. تأكد من وضع قفصه في غرفة يدخلها ضوء الشمس بشكل طبيعي، أو وفر إضاءة داخلية كافية.

 

7- مرحى للحمّامِ!

الاستحمام بشكل منتظم يعزز صحة الجلد والريش للببغاوات. وتختلف طريقة الاستحمام المفضلة من طائر لآخر، حيث يفضل بعضها الحصول على دش تحت الصنبور، بينما يفضل البعض الآخر الاستحمام عن طريق رش رذاذ من الماء. ويتراوح روتين الاستحمام بين مرتين في الشهر في فصل الشتاء، إلى عدة مرات شهريًا في فصل الصيف.

 

8- النوم سلطان

تحتاج الببغاء من 10إلى 12 ساعة من النوم كل ليلة. فالنوم الكافي أمر حيوي لسلامة الجهاز المناعي للطيور، كما أن الالتزام بمواعيد منتظمة للنوم لا يقل أهمية عن كمية النوم التي يحتاجها.

 

9- التحفيز الذهني

بالإضافة إلى ممارسة الحركة، تحتاج الببغاء إلى التحفيز العقلي، ويأتي عبر عمليات التدريب التي تقوم بها لببغائك لتعليمه بعض الحيل والكلمات واتباع أوامرك. فالطيور تتعلم بسرعة، وتحب إظهار ذكائها أمام الآخرين كالعائلة والأصدقاء. كما أن التدريب يجعل التعامل مع الببغاء أسهل وأكثر متعة لك كذلك، وبعد وقت ليس بطويل ستحظى بحيوان أليف يتفاعل بمحبة مع جميع أفراد عائلتك.

 

10- لعب وضحك وحب

هذا هو ما تحتاجه الطيور منك، قضاء وقت جيد معها للعب وتكوين علاقة حب وصداقة معها، إذ لماذا تحتفظ به إن كنت لن تبني علاقة جيدة معه؟ خصص من 3 إلى 4 ساعات يوميًا للتحدث واللعب معها، وذلك كي يكون ببغاؤك سعيدًا وأنت كذلك.

 

 

للببغاوات عقول معقدة ومذهلة، إذ لا يكفي تركها في القفص مع عدد من الألعاب، فهي تأتي من بيئات تفاعلية في الطبيعة، وتحتاج إلى منازل تفاعلية كذلك. خطط وكرِّس بعض الوقت لتجعل حياتها غنية ومثيرة، فكلما كانت أنشطتها اليومية قريبة للحياة في الطبيعة كلما كانت سعيدة أكثر، وانعكس ذلك على سعادتك أنت.

إضافة تعليق


أليف على انستقرام